مقالات | فضل المدينة النبوية

  • المدينة المنورة.. دار الهجرة وأول عاصمة لدولة الإسلام

    بعد أن تجولنا في رحاب مكة المكرمة ننتقل على بعد 400 كيلومتر منها في الاتجاه الشمال الشرقي لنحط الرحال في عاصمة المسلمين الأولى، التي شكلت مفهومًا جليًا لفكرة التمدن والتحضر والتعايش والتنوع وبناء المجتمع الجديد الذي أسس له نبي الإسلام.وقد ارتبطت المدينة المنورة في ذاكرة المسلمين بكونها البلد الذي هاجر إليه النبي -عليه السلام- لتبدأ حقبة جديدة من تاريخ الإسلام، حيث كان للدعوة الإسلامية أن تجد الزخم والانتشار في فجاج الأرض بناء على تأسيس الدولة في مجتمع المدينة.كانت المدينة المنورة، تعرف ما قبل الهجرة باسم «يثرب»، وقد ورد ذكر هذا الاسم في القران الكريم في سورة الأحزاب – آية 123 «وإذ قالت طائفة منهم يا أهل يثرب لا مقام لكم فأرجعوا». غير أنه بهجرة النبي تغير اسمها إلى المدينة، حيث ضم أهلها المهاجرين واستقبلوهم خير استقبال، وأقام بها النبي إلى وفاته.

  • المدينة

    تعريف تهي مأوى ومثوى رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم) ، مفازة الدرب الشمالي إلى الشام ، ارض الخصب والنماء… التمر والماء ، واحدة من اعرق المدن في التاريخ واحدى محطات التجارة الزاهرة في الجزيرة العربية.

  • صفات أهل المدينة المنورة

    المدينة المنورة هي مدينة رسول الله -عليه الصلاة والسلام-، وأول عاصمةٍ في الإسلام، وثاني أقدس الأماكن بعد مكة، وتبعد عن مكة ما يُقارب أربعمئة كيلو مترًا، وقد تأسست المدينة المنورة منذ زمنٍ قديم، قبل حوالي ألفٍ وخمسمئة عام قبل الهجرة النبوية، وكانت تُعرف باسم يثرب، وأصبح اسمها المدينة المنورة بعد وصول النبي -عليه السلام- إليها، وقد ورد اسم يثرب في القرآن الكريم في قوله تعالى على لسان أحد المنافقين: {وَإِذْ قَالَتْ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ يَا أَهْلَ يَثْرِبَ لَا مُقَامَ لَكُمْ فَارْجِعُوا وَيَسْتَأْذِنُ فَرِيقٌ مِنْهُمُ النَّبِيَّ يَقُولُونَ إِنَّ بُيُوتَنَا عَوْرَةٌ وَمَا هِيَ بِعَوْرَةٍ إِنْ يُرِيدُونَ إِلَّا فِرَارًا}[١]، ودخول المدينة محرّمٌ على غير المسلمين، وفي هذا المقال سيتم ذكر صفات أهل المدينة المنورة.

  • فضائل المدينة المنورة وخصائصها

    خص الله سبحانه وتعالى بعض الأشخاص والأزمنة والأمكنة بخصائص متميزة دون سواها، فاختص مثلا سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وإخوانه الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم من بين الأشخاص، واختص شهر رمضان، وليلة القدر، ويوم الجمعة من بين الأزمنة، واختصت مكة المكرمة، والمدينة المنورة، وبيت المقدس من بين البقاع. وبخصوص الحديث عن المدينة المنورة فإنها تحتل مكانة رفيعة متمايزة بين مدن العالم الإسلامي، ولها قدسيتها ومنزلتها في قلوب المسلمين؛ فهي دارالهجرة والسنة، ومهبط الوحي، وهي دار الإيمان، ومأرز الإيمان، محروسة بالملائكة الكرام، محفوظة من الزلازل والدجال. قد جعلها الله تعالى حرما آمنا لنبيه وصفيه وحبيبه محمد صلى الله عليه وآله وسلم. 

  • المدينة المنورة

    تُعتبر المدينة المنورة من مدن المملكة العربيّة السعودية، وهي أول عاصمة إسلاميّة وثاني الأماكن المقدّسة من حيث الأهمية، وتقع في الجهة الغربيّة من المملكة، وتبعد عن مكة المكرمة قرابة (400) كيلومتر بالاتجاه الشرقي الشمالي، وتبعد شرقاً عن البحر الأحمر قرابة (150) كيلومتراً، ويبعد عنها ميناء ينبع أقرب الموانئ إليها قرابة (220) كيلومتراً بالاتجاه الغربي الجنوبيّ، وتبلغ مساحتها قرابة (589) كيلومتراً مربّعاً، و (99) كيلومتراً مربّعاً من هذه المساحة تغطيها مساكن عمرانيّة، والباقي عبارة عن منحدرات وأودية وجبال وأراضٍ صحراوية وزراعية ومقابر، يبلغ عدد سكانها قرابة (1.3) مليون نسمة.

القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد لدينا